استخراج المستضدات

الخطوة الأولى هي استخراج المستضد المستخدم في حث الاستجابة المناعية. تشتمل هذه الخطوة على تنمية وتجميع مولد المرض نفسه (لتعطيل الوحدة الفرعية أو عزلها فيما بعد) أو استخراج البروتين المؤتلف (بروتين مصنوع بتقنية DNA) المشتق من مولد المرض ذاك. يمكن تصنيع البروتينات المؤتلفة في مزارع خلايا البكتيريا أو الخميرة. يتم إنماء الفيروسات في مزارع خلوية. يُنَمى مولد المرض البكتيري في الأجهزة التي تستخدم وسائط النمو المتطورة لتحسين ناتج المستضد مع الحفاظ على تكاملها.

بالنسبة للعديد من اللقاحات الفيروسية، تبدأ هذه العملية بكميات صغيرة من فيروس معين يمكن انماؤه في الخلايا. يمكن استخدام أنواع متعددة من الخلايا، مثل الخلايا التي تخرج من أجنة الدجاج أو خطوط الخلايا التي تتكاثر بصورة متكررة.


تستطيع البكتيريا النمو في المفاعلات الحيوية، والتي تشبه إلى حد كبير المخمرات. يمكن تصنيع بعض المستضدات في البكتيريا أو الخميرة.

التحرير والعزل

تتمثل الخطوة الثانية في تحرير المستضد من الخلايا وعزله عن المواد المستخدمة في نموه. يمكن أن تكون البروتينات والأجزاء الأخرى من وسيط النمو موجودة ويمكن إزالتها في الخطوة التالية. تهدف هذه المرحلة إلى تحرير ما يمكن من الفيروسات أو البكتيريا.

التطهير

تُعطل اللقاحات الحية قبل الخطوة الثالثة، والتي تسمى بتطهير المستضد. بالنسبة للقاحات التي تصنع من البروتينات المؤتلفة، يمكن أن يشتمل التطهير على الاستشراب (طريقة لفصل المواد) والترشيح الدقيق.

التقوية

الخطوة الرابعة يمكن ان تتكون من إضافة مساند، وهو مادة تعمل على تحسين الاستجابات المناعية بشكل غير محدد. قد تشتمل أيضًا اللقاحات على مثبتات لتطويل فترة الصلاحية أو المواد الحافظة للسماح باستخدام القوارير متعددة الجرعات بسلامة.

التوزيع

الخطوة الأخيرة تشمل جمع كل المكونات التي تشكل اللقاح النهائي وخلطها بانتظام في وعاء واحد. بعد ذلك، يُملؤ اللقاح في قارورة أو مجموعة محاقن تُغلق بسدادات معقمة أو كابسات ويوضع الملصق عليها لتوزيعها على نطاق واسع. تُجفف بعض اللقاحات بالتجميد وبعد ذلك يعاد تمييهها في وقت استخدامها.