عدوى الفيروس الحليمي البشري

الفيروسات الحليمية البشرية (HPVs) هي فيروسات غير مغلفة من الحمض النووي الريبوزي منقوص الأكسجين تعدي خلايا الجلد والأغشية المخاطية. ويمكن للفيروسات الحليمية البشرية أن تسبب عدة حالات طبية. وتنتقل العديد من الفيروسات الحليمية البشرية (HPVs) جنسيًا، وسيناقش هذا المقال الفيروسات الحليمية البشرية (HPVs) المنتقلة جنسيًا فقط.

تعرف الفيروسات الحليمية البشرية (HPVs) أساسًا بدورها في تسبيب سرطان عنق الرحم. على مستوى العالم، تؤدي عدوى الفيروس الحليمي البشري إلى إصابة نحو 500,000 حالة جديدة من سرطان عنق الرحم وحوالي 270,000 حالة وفاة نتيجة لسرطان عنق الرحم كل عام. كما تسبب الفيروسات الحليمية البشرية (HPVs) عدة سرطانات أخرى، أقل شيوعًا، كسرطان المهبل، والفرج، والقضيب، والشرج، والحلق، والفم.

وعدوى الفيروس الحليمي البشري شائعة للغاية: حيث يصاب نحو 11.7% من السيدات حول العالم بعدوى الفيروس الحليمي البشري، ويصل معدل العدوى في بعض البلاد إلى 41.9%. من المرجح أن تكون المعدلات في الذكور مشابهة لذلك.

الأعراض

لا يصاب أغلب الناس الذين يلتقطون عدوى الفيروس الحليمي البشري بأية أعراض، ويتخلصون من الفيروس من أجسامهم بسرعة. حتى لو لم يتخلصوا من عدوى الفيروس الحليمي البشري، فإن الأفراد قد لا يعانون من أية أعراض الى ان تظهر علامات النسيج القبل السرطاني أو السرطاني.

ويمكن أن تسبب بعض أنواع الفيروسات الحليمية البشرية ثآليل تناسلية. تتضمن أعراض الثآليل التناسلية نوابت صغيرة في المناطق التناسلية، يصاحبها ألم، وهرش، ونزيف.

الانتقال

تنتقل الفيروسات الحليمية البشرية جنسيًا عبر ملامسة الجلد للجلد. لا يمكن الاعتماد على العوازل لمنع انتشار الفيروس الحليمي البشري HPV، نظرًا لأنها لا تغطي كامل المناطق المحتمل إصابتها أو تلك القابلة للإصابة، ولكنها يمكن أن تقدم مستوى ما من الوقاية من الفيروس الحليمي البشري بالإضافة لأغلب صور العدوى الأخرى المنتقلة جنسيًا. قد ينقل الشخص المصاب بعدوى الفيروسِ الحليمي البشري الفيروسَ إلى شخص آخر حتى لو لم يكن لديه/لديها علامات ظاهرة على العدوى.

 

العلاج والرعاية

أغلب أنواع العدوى بالفيروس الحليمي البشري تزول تلقائيًا ودون الحاجة للعلاج. عند نشوء الثآليل، يمكن للأطباء عادة إزالتها عن طريق علاجات طبية أو تقنيات جراحية.  تعاود الثآليل الظهور أحيانًا ويمكن أن تصبح دائمة.

ستناقش المضاعفات الناتجة عن الفيروس الحليمي البشري والمتعلقة بالسرطان وعلاج المضاعفات في القسم التالي. على أية حال، فإن الكشف المنتظم عن سرطان عنق الرحم للسيدات هو أداة فعالة في إيقاف تغيرات عنق الرحم التي قد تؤدي للسرطان.

المضاعفات

يمكن لعدوى الفيروس الحليمي البشري أن تسبب تغيرات في خلايا عنق الرحم ومناطق أخرى مما قد يؤدي للإصابة بالسرطانات. في حالة اكتشافها مبكرًا، فإن الأنسجة المصابة يمكن إزالتها. اذا لم تكتشف وتعزل، فقد ينشأ السرطان. تتمثل العلاجات الشائعة لسرطان عنق الرحم في إزالة عنق الرحم جزئيًا أو كليًا، وإزالة أي من المناطق الأخرى المصابة كالرحم والعقد الليمفاوية المحيطة، والعلاج الكيميائي و/أو الإشعاعي. قد يؤدي التدخل الجراحي في أي مرحلة من العلاج لمضاعفات بخصوص الحمل والولادة. وقد تتطلب باقي السرطانات المتعلقة بالفيروس الحليمي البشري علاجات شبيهة.

تتضمن المضاعفات النادرة للفيروس الحليمي البشري انتقال الفيروس من الأم إلى طفلها: خلال الولادة، حيث يمكن أن يتعرض الطفل للفيروس ويصاب بحالة تسمى بالورم الحليمي التنفسي المتكرر. قد تنشأ ثآليل في حلق الطفل ومجراه التنفسي، مما يؤدي لصعوبات تنفسية، وبحة بالصوت، ومشكلات بالبلع.

اللقاحات المتاحة وحملات التطعيم

تدرك منظمة الصحة العالمية أن الأمراض المتعلقة بالفيروس الحليمي البشري تمثل مشكلة عالمية للصحة العامة. وتوصي بتلقي الفتيات للقاح الفيروس الحليمي البشري في البلاد التي تتمتع بالقدرة على دعم برنامج تطعيم للفيروس الحليمي البشري. يوصى بجرعتين من لقاح الفيروس الحليمي البشري للإناث اللاتي تتراوح أعمارهن بين 9-14 عامًا ويوصى بثلاث جرعات من اللقاح للإناث اللاتي يبدأن سلسلة اللقاح في الخامسة عشر من أعمارهن أو بعد ذلك.


المصادر ومزيد من القراءات

GAVI Alliance. Human Papillomavirus Vaccine
Support
. تم الوصول إليه في 31/3/2017.

?RRP Foundation. What is recurrent respiratory papillomatosis  تم الوصول إليه في 31/3/2017.

Villa, LL. HPV prophylactic vaccination: The first years and what to expect from now. Cancer Letters. 2011; 305:106-112.

منظمة الصحة العالمية.
Vaccine position paper: human papillomavirus vaccines. October 2014 939 KB.
تم الوصول إليه في 31/3/2017.

 

لقراءة الملفات بصيغة PDF، قم بتنزيل وتثبيتAdobe Reader.

آخر تحديث 31 مارس 2017