لقاحات للمراهقين

يحافظ الآباء والأمهات على مواقيت التطعيمات الموصى بها للرضع والأطفال الصغار عن طريق الزيارات المتكررة إلى العيادات الصحية أو من خلال المشاركة في حملات التطعيم المجتمعية. يحتاج المراهقون أيضًا للقاحات، إلا أنهم لا يميلون إلى زيارة العيادات الصحية تكراراُ كما هو الحال للأطفال الصغار. لهذا السبب يكون من التحدي للآباء والأمهات ضمان حصول الأطفال الأكبر سنًا على اللقاحات التي يحتاجون إليها. فيما يلي اللقاحات التي يوصى بها اساساً للمراهقين.

اللقاح المشتمل على الكزاز (التيتانوس)

يتلقى معظم الأطفال عدة جرعات من لقاح الدفتيريا والكزاز والسعال الديكي (DTP) في سن 4-6، وتوصي منظمة الصحة العالمية بجرعة منشطة من التطعيم ضد الكزاز والدفتيريا (TD) في مرحلة المراهقة المبكرة. يوفر التطعيم حماية مستمرة ضد الكزاز والدفتيريا حتى مرحلة البلوغ المبكر.

الكزاز هو مرض يصيب الجهاز العصبي المركزي نتيجة التوكسين الذي تفرزه البكتيريا مطثية التكزز. الأعراض المبكرة للمرض هي تصلب الفك (والأكثر تميزًا من آثاره الجسمية)، وتيبس، وحدوث مشاكل في البلع. وتشمل الأعراض المتأخرة حدوث تقلصات شديدة في العضلات, ونوبة، واضطرابات شديدة في الجهاز العصبي. تتسبب حالات الكزاز في حدوث وفيات ما بين 10% و 25%.

لا ينتقل الكزاز من شخص لآخر، بل ينتقل عندما تدخل بكتيريا  الكزاز  إلى الجلد المصاب والأنسجة الداخلية. والمفاجئ هو ان حدوث الكزاز  من جرح صغير أكثراحتمالا من الجرح الكبير، والسبب في هذا أن الجروح الكبيرة يحتمل انها تُداوى وتنظف بشكل ملائم.

الدفتيريا هو المرض الغير الشائع الذي كان في الماضي من المسببات الرئيسية لوفاة الأطفال. وهو ناتج عن بكتيريا وتدية خناقية. تتشابه الأعراض المبكرة للدفتيريا مع أعراض نزلات البرد الشائعة. وتشمل التهاب الحلق، وفقدان الشهية، والحمى. وبتقدم المرض، قد تظهر الميزة الأبرز للإصابة بمرض الدفتيريا: امكان انتشار بطانة رمادية فوق الأنسجة الأنفية، واللوزتين والحنجرة، و/أو البلعوم. تتعلق هذه البطانة بالأنسجة وقد تعيق التنفس.

لقاح التهاب السحايا بالمكورات السحائية

توصي منظمة الصحة العالمية بأخذ لقاح التهاب السحايا بالمكورات السحائية أو عديد السكاريد للمراهقين الذين هم في خطورة  مرتفعة من مرض المكورات السحائية. وقد يشمل هذا المراهقين الذين يعيشون في المناطق التي تعاني من وباء التهاب السحايا بالمكورات السحائية أو المراهقين الذين لديهم ظروف صحية معينة تجعلهم عرضة بوجه خاص لداء التهاب السحايا بالمكورات السحائية.

يحمي لقاح التهاب السحايا بالمكورات السحائية ضد الأمراض المختلفة التي تسببها سلالات معينة من بكتيريا النيسرية السحائية. يشار لهذه الأمراض معاً بأنها التهاب السحايا بالمكورات السحائية. يمكن لبكتيريا التهاب السحايا بالمكورات السحائية أن تسبب التهابات مجرى الدم، والتهاب بطانة الدماغ (السحايا)، والالتهاب الرئوي، والتهابات الأذن، والتهابات أخرى.

تشمل أعراض التهاب السحايا بالمكورات السحائية الحمى، والصداع، والارتباك، وتصلب الرقبة، ويمكن أيضًا أن يكون مصحوبًا بالغثيان والقيء، والحساسية للضوء. وتشمل أعراض عدوى مجرى الدم لالتهاب السحايا بالمكورات السحائية ظهوراً مفاجئاً للحمى والطفح الجلدي.

يمكن لمرض المكورات السحائية الغازية أن تكون قاتلة، وقد تتسبب للناجين في حدوث إصابة دائمة، بما في ذلك تلف في الدماغ، أو فقدان السمع، أو فقدان أطرافهم.

لقاح فيروس الورم الحليمي البشري

توصي منظمة الصحة العالمية بأخذ جرعتين من لقاح فيروس الورم الحليمي البشري (HPV) للإناث أللاتي تتراوح أعمارهن من 9-14 سنة وثلاث جرعات من اللقاح للإناث اللاتي يبدأن أخذ سلسلة اللقاح في سن 15 أو أكبر من ذلك.

الورم الحليمي البشري ينتمي لعائلة كبيرة من الفيروسات، واللقاح المضاد له يحمي من بعض أنواع الفيروسات التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي. معظم الأفراد الذين يصابون بفيروس الورم الحليمي البشري لا تظهر لديهم أية عراض، وسرعان ما يتلاشى الفيروس من أجسامهم. ولكن، تسبب الفيروسات لدى بعض الناس عدوى مستمرة، مما يحدث تغييرات في الخلايا المصابة مؤدياً إلى الإصابة بالسرطان. فيروسات HPV هي السبب الرئيسي لسرطان عنق الرحم كما تسبب أيضًا سرطان الشرج، والقضيب، والفم والحنجرة. توفر لقاحات فيروس HPV حماية ضد الأنواع الأكثر شيوعًا من السرطان التي يسببها فيروس HPV. يوفر أحد لقاحات فيروس HPV المرخصة حماية أيضًا ضد أنواع معينة من فيروسات HPV التي تسبب الثآليل التناسلية.

يعتبر فيروس HPV شائعًا جدًا: عالميا، بنسبة حوالي 11.7% من النساء اللاتي لديهن عدوى فيروس HPV، وفي بعض البلدان تبلغ نسبة العدوى حوالي41.9%. ومن المرجح أن تكون معدلات الرجال مماثلة لمعدلات النساء. في عام 2012، توفيت حوالي 266,000 امرأة في العالم بسبب سرطان عنق الرحم.

لقاح الإنفلونزا

توصي منظمة الصحة العالمية بلقاح الإنفلونزا الموسمية لفئات معينة معرضة للخطر، مثل النساء الحوامل وكبار السن وعمال الرعاية الصحية، والأشخاص الذين يعانون من بعض الأمراض المزمنة. النساء الحوامل، والذين لديهم خطورة عالية من مرض خطير بسبب الإنفلونزا، هي المجموعة التي لها الأولوية القصوى للقاحات الإنفلونزا في تلك البلدان التي يتوفر فيها اللقاح. لا يعمل تطعيم النساء الحوامل على حمايتهن من المرض فقط، ولكن أيضًا لحماية أطفالهن الحديثي الولادة من الإنفلونزا. تمر الأجسام المضادة للإنفلونزا لدى النساء الحوامل التي تم تطعيمهن باللقاح لتصل للجنين الذي ينمو بشكل مستمر، وهذا يساعد على حماية الطفل من الإنفلونزا بعد الولادة.

يقي لقاح الإنفلونزا من أمراض الجهاز التنفسي التي تسببها فيروسات الإنفلونزا. نظرًا لأن سلالات جديدة من الإنفلونزا تظهر في كثير من الأحيان، فلقاح الإنفلونزا الموسمية عادة ما يتغير كل سنة. يتم إعداد لقاح في كل موسم للحماية ضد عدة سلالات من الإنفلونزا. يعتبر لقاح الإنفلونزا متوفرًا في معظم البلدان على شكل حقن. وفي بعض البلدان، يتوفر أيضًا في شكل دواء يتم استنشاقه.

أعراض الإنفلونزا (كما يطلق عليها flu) تميل إلى الظهور فجأة وتشمل الحمى والقشعريرة والسعال والتهاب الحلق والأوجاع والصداع، والشعور بالإرهاق. وقد يحدث أيضًا القيء والإسهال، ولكن هذه الأعراض هي الأكثر شيوعًا بين الأطفال وليس البالغين. تستمر أعراض الإنفلونزا عادةً حوالي أسبوع. يمكن أن تؤدي مضاعفات الإنفلونزا إلى عدوى بالأذن والجيوب الأنفية والالتهاب الرئوي، وربما الوفاة لكن هذا غير شائع.

الروبيلا

الروبيلا لا تعد عادةً مرض خطير في الأطفال، وأعراضها عادةً ما تكون خفيفة. وأخطر ما في الروبيلا هي متلازمة الروبيلا (CRS). فيمكن للعدوى أن تنتقل من المرأة المصابة بعدوى الروبيلا إلى الجنين الذي ينمو أثناء الحمل. تعتبر حالات الحمل هذه عرضة لخطر الإجهاض التلقائي أو الولادة المبكرة. إذا ظل الجنين على قيد الحياة، فقد يعاني من مجموعة كبيرة من العيوب الخلقية المتعلقة بـ CRS، بما في ذلك الصمم، ومشاكل في العين، ومشاكل في القلب، والتخلف العقلي، ومشاكل في العظام، وتشوهات أخرى.

في العديد من البلدان، يعطى لقاح الروبيلا كجزء من الحصبة التي تحتوي على لقاح في مرحلة الطفولة المبكرة وعند سن 4-6 أعوام. في البلدان التي لم تقم بإضافة لقاح الروبيلا لجدول تحصين الأطفال، قد تتلقى الفتيات المراهقات لقاح الروبيلا.

تطعيمات أخرى

قد يكون المراهقون من ذوي الاحتياجات الصحية الخاصة أكثر عرضة لبعض الأمراض، مما يتطلب لقاحات لحمايتهم. على سبيل المثال، يفضل أن يتلقى المراهقون الذين لديهم اختلال وظيفي في الجهاز المناعي، لقاح المكورات الرئوية، إذ أنهم عرضة لخطر الإصابة بمرض خطير وهو العقدية الرئوية. تعتبر بعض اللقاحات مطلوبة أو موصى بها قبل السفر إلى بعض البلدان. بالإضافة إلى ذلك، فالمراهقون الذين لم يحصلوا على اللقاحات الموصى بها لمرحلة الطفولة المبكرة عليهم "اللحاق بركب" التطعيم لكي تصير لديهم حماية كاملة.

بالنسبة لسنوات البلوغ

عند مرحلة البلوغ الأولى، يمكن للمراهقين الإعداد لتدبير رعايتهم الصحية الخاصة بمناقشة التحصين مع الأطباء والوالدين. كما يمكنهم معرفة ما إذا كان لديهم كل جديد بخصوص حالتهم الصحية واللقاحات الموصى بها لهم أم لا. إذا كان أحد المراهقين يخطط للذهاب إلى الكلية، أو الالتحاق بالجيش، أو التحول إلى أحد مقدمي الرعاية الصحية الجدد، فيجب عليه التأكد من أن لديه نسخة من سجل التطعيم الخاص به لتضمينه مع سجلاته الطبية.


المصادر

منظمة الصحة العالمية
Human papillomavirus vaccines: WHO position paper. October 2014. 939 KB
تم الوصول في 20/3/2017.

منظمة الصحة العالمية Meningococcal vaccines: WHO position paper. November 2011. 1.01 MB.  20/3/2017

منظمة الصحة العالمية. Rubella vaccine: WHO position paper. July 2011. 405 KB.
تم الوصول في 20/3/2017.

منظمة الصحة العالمية Tetanus vaccines: WHO position paper. May 2006  
تم الوصول في 20/3/2017.

منظمة الصحة العالمية. Vaccine against influenza: WHO position paper. November 2012. 1.86 KB.
تم الوصول في 20/3/2017.

لقراءة الملفات بصيغة PDF، قم بتنزيل وتثبيتAdobe Reader.

 

آخر تحديث 20 مارس 2017