الحصبة

الحصبة مرض معد جدا يسببه فيروس ينتمي إلى جنس الفيروسات المخاطانية. تسمى الحصبة أيضًا بـ «الحصبة الزائفة»، لكنها مختلفة عن الروبيلا، المعروفة بالحصبة الألمانية.

الحصبة من أكبر مسببات الوفاة عند الأطفال في الدول النامية. في عام 2014، سُجِلت حوالي 114,900 حالة وفاة جراء الحصبة حول العالم، أي ما يساوي 13 حالة وفاة كل ساعة و314 حالة وفاة يوميًا.

الأعراض

الحصبة مرض معد جدا يسببه فيروس ينتمي إلى جنس الفيروسات المخاطانية. ينتشر هذا المرض من خلال الاتصال المباشر والهواء. تسمى الحصبة أيضًا بـ «الحصبة الزائفة»، لكنها مختلفة عن الروبيلا، المعروفة بالحصبة الألمانية.

تشمل أعراض الحصبة الحمى والسعال بالإضافة إلى طفحها الجلدي الشائن، الذي يبدأ في الوجه عادةً. أصلا تحدث الحمى قبل ظهور الطفح الجلدي؛ ولكن، بمجرد ظهورالطفح الجلدي، يمكن أن تصل الحمى إلى درجة 104 فهرنهايت (40 درجة مئوية) أو أعلى من ذلك. تبدأ هذه الأعراض عادة بعد أسبوع أو أسبوعين من العدوى بفيروس الحصبة. يُشفى معظم الأشخاص خلال أسبوعين أو ثلاثة أسابيع.

الانتقال

الحصبة مرض معد جدا. يتواجد الفيروس في أنوف وحنا جر المرضى المصابين وينتشر رشاً في الهواء عبر السعال والعطس، حيث يبقى نشطاً ومعديًا لساعتين. نتيجة لذلك، يمكن أن يصاب الشخص بالعدوى بمجرد التنفس في غرفة كان فيها مريض مصاب بالحصبة منذ ساعتين.

العلاج والرعاية

لا يوجد علاج مباشر للحصبة. لكن يمكن توفير الرعاية الداعمة، بما في ذلك جهود ابقاء المريض مميهاً وإمداده بالماء والسوائل وخفض الحمى المصاحبة للمرض.

المضاعفات

يمكن أن تؤدي الحصبة إلى مضاعفات تختلف في حدتها من الإسهال إلى التهاب الدماغ، ويعاني المرضى البالغين مضاعفات أكثر حدة. مع أن هذا المرض نادرًا ما يسبب الوفاة في الدول المتطورة في آسيا وأفريقيا، إلا أن معدل الوفيات قد يرتفع في الدول ذات الدخل المتدني.

سجلت معدلات الوفيات ارتفاعاً لما يقرب من 28%، وترتفع اثناء الحروب أو عند نقص الغذاء الواسع النطاق.

اللقاحات المتاحة

تم تطوير لقاح لمكافحة الحصبة في الستينيات من القرن الماضي وتم تبنيه بسرعة. برامج تطعيم واسعة النطاق، من ضمنها مبادرة الحصبة التي شرعها الصليب الأحمر الأمريكي عام 2001، مؤسسة الأمم المتحدة، المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض واتقائها ، اليونيسيف ومنظمة الصحة العالمية, كلها ساهمت في الانخفاض العالمي لحالات الإصابة بالحصبة إلى حوالي 280,000 حالة عام 2014.

في عام 2014، تلقى حوالي 85% من أطفال العالم جرعة واحدة من لقاح الحصبة قبل عامهم الأول - وهي نسبة تزيد عن تلك التي حدثت عام 2000 والتي بلغت 73%. لضمان المناعة، يُنصح باستخدام جرعتين من اللقاح. الحصول على الجرعة الثانية جزء مهم من استراتيجية التمنيع الشاملة ضد الحصبة، اذ أن 15% من الأطفال الملقحين لا يطورون مناعة من الجرعة الاولى وحدها.

ولكن منذ عام 2008، وحملات التطعيم تعاني من انخفاض في التمويل، مما سمح لامراض معدية جداً بأن ترتفع مجددًا. مع أن كلفة تطعيم طفل ضد الحصبة هي أقل من دولار أمريكي واحد وفقًا لمنظمة الصحة العالمية، فقد سُجِلت حالات انتشار في 30 دولة أفريقية بالإضافة إلى تايلاند وبلغاريا وإندونيسيا وفيتنام. أدى تفشي الحصبة في باكستان عام 2012 نتيجة التطعيم الضعيف إلى ما يقرب من 210 وفاة في الأطفال من أصل 14,000 حالة إصابة. تعاني بريطانيا أيضًا من ارتفاع في المرض بعد بث منشور خاطئ عام 1998 يقترح صلة بين لقاح الحصبة والنكاف والروبيلا MMR ومرض التوحد. ومع أن  المنشورسُحِب منذ ذالك الحين وسحبت كذلك رخصة ممارسة المهنة للطبيب الذي كتب المنشور في بريطانيا، فإن معدلات تلقي لقاح الحصبة والنكاف والروبيلا MMR لم ترجع إلى ما كانت عليه قبل نشر هذا المنشور.بل ارتفعت حالات الإصابة بالحصبة إلى 10 مرات أكثر من الحالات المسجلة قبل عقد.

توصيات التطعيم

توصي منظمة الصحة العالمية أن تشمل جميع برامج التلقيح الوطنية التطعيم بلقاح بجرعتين من اللقاح الذي يحتوي على الحصبة. يتوفر اللقاح الذي يحتوي على الحصبة في إحدى هذه الأشكال:

  • لقاح الحصبة والنكاف والروبيلا (MMR)
  • لقاح الحصبة والنكاف والروبيلا وجدري الماء (الحماق) (MMRV)
  • لقاح الحصبة والروبيلا (MR)
  • لقاح الحصبة فقط

يوصى بإعطاء أول جرعة من اللقاح الذي يحتوي على الحصبة عادةً في عمر 12 شهرًا. في الدول التي تعاني من معدلات عالية من انتقال الحصبة، يوصى بإعطاء أول جرعة من اللقاح الذي يحتوي على الحصبة في عمر 9 أشهر. يمكن إعطاء الجرعة الثانية بعد أشهر عديدة أو بعد سنوات عديدة بحسب الدولة.


المصادر

مراكز مكافحة الأمراض واتقائها
Measles. (600 KB). Epidemiology and Prevention of Vaccine-Preventable Diseases.
Atkinson W, Wolfe S, Hamborsky J, McIntyre L, eds. 13th ed.
تم الوصول إليه في20/3/2017.

Moss WJ. Measles still has a devastating impact in unvaccinated populations.
PLoS Medicine. 2007;4(1): e24.

Niazi, AK, and R Sadaf. Measles epidemic in Pakistan: in search of solutions. Annals of Medical and Health Sciences Research 4.1 (2014): 1–2.PMC.
تم الوصول إليه في 20/3/2017.

Perry, RT, Halsey, NA. The clinical significance of measles: a reviewThe Journal of Infectious Diseases 2004 189: S1, S4-S16
تم الوصول إليه في 20/3/2017.

منظمة الصحة العالمية
Measles.
تم الوصول إليه في 20/3/2017.

منظمة الصحة العالمية
WHO. Measles vaccines: WHO position paper. 2009; 84:349-360 
تم الوصول إليه في 20/3/2017.

لقراءة الملفات بصيغة PDF، قم بتحميل وتثبيت Adobe Reader.

آخر تحديث في 20 مارس 2017