الدفتيريا

تنتج الدفتيريا عن البكتيريا الوتدية الخناقية. تفرز البكتيريا مادة سمية قوية تسبب تلف لأنسجة الجسم والأعضاء. على الرغم من أن معدلات الدفتيريا منخفضة جدًا أو غير موجودة في معظم الدول المتقدمة، فإن المرض لا يزال يلعب دورًا عالميًا. في عام 2000، أعلِن عن ما يقرب من 30,000 حالة دفتيريا وكان هناك 3000 حالة وفاة بسبب الدفتيريا في جميع أنحاء العالم. في عام 2010، أعلِن عن 4,187 حالة من الدفتيريا حول العالم، وقد أن يكون هذا أقل من العدد الفعلي للحالات.

الأعراض

تتشابه الأعراض المبكرة للدفتيريا مع أعراض نزلات البرد الشائعة. وتشمل التهاب الحلق، وفقدان الشهية، والحمى. مع تقدم المرض، قد تظهر الميزة الأبرز للإصابة بمرض الدفتيريا: تنتشر مادة رمادية ثخينة تُدعى شبه الغشاء وتغطي الأنسجة الأنفية، واللوزتين والحنجرة، و/أو البلعوم.

يتكون شبه الغشاء من النفايات والبروتينات المتعلقة بالسموم التي تفرزها البكتيريا. يتعلق شبه الغشاء هذا بالأنسجة وقد يعيق التنفس.

الانتقال

تنتقل الدفتيريا من شخص لآخر، عادة عن طريق الرذاذ التنفسي. الشخص المصاب، ما لم يعالج بالمضادات الحيوية، يظل معديًا لأسبوعين أو ثلاثة. 

العلاج والرعاية

يشتمل علاج الدفتيريا على استخدام المضادات الحيوية لقتل بكتيريا الدفتيريا والترياق لتحييد السموم التي تفرزها البكتيريا. يظل مرضى الدفتيريا في عزلة إلى أن يصبحوا غير قادرين على عدوى الآخرين، عادة بعد 48 ساعة من بدء العلاج بالمضادات الحيوية.

المضاعفات

قد ينتقل سم الدفتيريا إلى القلب، والعضلات والكلى والكبد، حيث قد يضر بشكل مؤقت أو دائم هذه الأجهزة. يمكن أن تشمل مضاعفات الدفتيريا التهاب عضلة القلب (تلف في عضلة القلب)، التهاب العصب (التهاب الأعصاب، والذي قد يسهم في تلف الأعصاب والشلل وفشل الجهاز التنفسي والالتهاب الرئوي)، انسداد مجرى الهواء وعدوى الأذن.

تتراوح الحالات المميتة للدفتيريا  من بين 20% لمن هم دون سن الخامسة وأكبر من 40 سنة، إلى 5-10% لمن أعمارهم بين 5-40 سنة.

اللقاحات المتوفرة

يصنع التحصين للدفتيريا بواسطة التوكسيد (نسخة معدلة من توكسين الدفتيريا). لا يقدم توكسيد الدفتيريا كحقنة واحدة، ولكن يمزج مع توكسيد الكزاز (التيتانوس) وفي كثير من الأحيان، مع لقاح السعال الديكي، في مستحضر يسمى DT, DTaP, DTwP, Td أو Tdap. في بعض الحالات، يمكن أن يُقدم توكسيد الدفتيريا في لقاحات ذات تركيبات أخرى.

منذ ادخال التطعيم الفعال، بدءًا من عام 1920، انخفضت معدلات الدفتيريا بشكل كبير في البلدان التي تقدم التطعيم على نطاق واسع. في عام 1974، اتسع نطاق تطعيم الدفتيريا عندما أدرجت منظمة الصحة العالمية توكسيد الدفتيريا في قائمة التطعيمات الموصى بها لبرنامجها الموسع للتحصينات في البلدان النامية.

توصيات التطعيم

توصي منظمة الصحة العالمية بسلسلة أولية من 3 جرعات من توكسيد الدفتيريا تحتوي على لقاحات تبدأ في وقت مبكر من سن 6 أسابيع. في العديد من الدول، تقدم جرعات منشطة قبل سن السادسة وللمراهقين.

قد يتلقى البالغون توكسيد الدفتيريا مصحوبة بمنشط توكسيد الكزاز وهو ما توصي به منظمة الصحة العالمية في مرحلة البلوغ المبكر.


المصادر

مراكز مكافحة الأمراض واتقائها. Diphtheria. (379 KB) In Epidemiology and Prevention of Vaccine-Preventable Diseases. Atkinson W, Wolfe S, Hamborsky J, McIntyre L, eds. 13th ed. Washington DC: Public Health Foundation, 2015. تم الوصول إليه في 20/3/2017.

منظمة الصحة العالمية. Diphtheria
تم الوصول في 20/3/2017.

منظمة الصحة العالمية. Diphtheria vaccines: WHO position paper. January 2006
 تم الوصول إليه في 20/3/2017.

لقراءة الملفات بصيغة PDF، قم بتنزيل وتثبيتAdobe Reader.

آخر تحديث 20 مارس 2017